loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قوات الاحتلال جرّفت مساحات شاسعة والمستوطنون قطعوا مليون شجرة

إسرائيل «صحّرت» نصف فلسطين


رام الله - الوكالات: كشفت نتائج التقرير الوطني الفلسطيني الأول المقدم لسكرتارية اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر ان مؤشرات التصحر تظهر في اكثر من 50% من الأرض الفلسطينية والتي تحتاج الى جهد كبير لاعادة تأهيل هذه الموارد الطبيعية المتدهورة، وما يقارب 15% منها في تدهور.
وذكر التقرير الذي صدر عن الادارة العامة للغابات والمراعي والحياة البرية في وزارة الزراعة الفلسطينية، بمناسبة «اليوم العالمي لمكافحة التصحر» والذي يصادف اليوم ان اهم مسبب لحالة تدهور الأراضي في فلسطين هو الاحتلال الاسرائيلي الذي يقوم بتجريف الأراضي الزراعية، والقطع الممنهج للأشجار(أكثر من مليون شجرة منذ عام 2000) من خلال المستوطنين او من خلال قوات الاحتلال الاسرائيلي التي تجرف مساحات شاسعة من اراضي المواطنين وتنشئ عشرات المعسكرات والمستوطنات على اراضي الغابات بعد قطعها.
ويعرف التصحر بأنه تدهور الأراضي في المناطق القاحلة وشبه القاحلة والجافة شبه الرطبة، والسبب الرئيسي في ذلك هو الأنشطة البشرية والتغيرات المناخية ويحدث ذلك لأن النظم الايكولوجية للأراضي الجافة التي تغطي اكثر من ثلث مساحة العالم معرضة للاستغلال المفرط والاستخدام غير الملائم.
وحسب تقرير وزارة الزراعة الفلسطينية، تعتبر دولة فلسطين واحدة من الدول العربية المتأثرة بهذه الظاهرة التي نتجت عن عوامل بشرية وعوامل طبيعية، ادت الى تدهور واضح في الغطاء النباتي والتربة وتراجع الانتاجية ونسبة الكربون المخزن بالتربة.
وأشارت الوزارة الى ان العديد من مؤشرات التصحر وتدهور الأراضي تظهر في الأراضي الفلسطينية والتي تم رصدها في مساحات كبيرة حسب ما ظهر في التقرير الوطني الأول والذي تم اعداده في شهر يوليو 2018، اي بعد اشهر من انضمام فلسطين لهذه الاتفاقية بالاعتماد على المعلومات الافتراضية المتوفرة من وكالة الفضاء الأوروبية. وأكدت ان جهود وقف تدهور الأراضي في فلسطين التي دمرها الاحتلال الاسرائيلي تحتاج الى جهود وميزانيات كبيرة.
على صعيد اخر ادانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بأشد العبارات التغول الأميركي الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني وأرضه وحقوقه، محذرة من اقدام ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على اتخاذ مزيد من القرارات في المرحلة المقبلة لمساندة اليمين الحاكم في اسرائيل برئاسة بنيامين نتانياهو.
ولفتت الى ان اليمين الحاكم في اسرائيل يسابق الزمن في تنفيذ مخططاتها الاستعمارية التهويدية لأجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة بدعم غير محدود من ادارة ترامب.
وحذرت الوزارة من خطورة ما كشفت عنه وسائل اعلام عبرية بشأن «ملصق» لمعالم البلدة القديمة في القدس المحتلة اعدته بلدية الاحتلال يخلو من قبة الصخرة خلال حفل شارك فيه رئيس الوزراء الاسرائيلي.
الى ذلك دعت حركة «فتح» التي يقودها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيان ليل السبت الأحد الى اضراب عام يوم غد الثلاثاء «رفضا واستنكارا» لورشة العمل الاقتصادية التي ستعقد في البحرين ودعت اليها الولايات المتحدة. وكان البيت الأبيض اعلن انه سينظّم في المنامة في 25 و26 يونيو ورشة عمل اقتصادية بعنوان «من السلام الى الازدهار» تركّز على الجوانب الاقتصادية لخطة سلام تعدّها الادارة الأميركية لحلّ النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد